منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عفواً لقد نفدت التذاكر إلى غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غزة



عدد الرسائل : 438
تاريخ الميلاد : 15/07/1990
العمر : 26
البلد / الدولة : usa
تاريخ التسجيل : 05/12/2009

مُساهمةموضوع: عفواً لقد نفدت التذاكر إلى غزة   20/6/2010, 10:41 am

(1) أردوغان ودافوس وبداية النصر للأمة



لا أعتقد أنى سأعود إلى دافوس بعد هذه المرة لأنكم لم تسمحوا لي بالكلام . كان هذا آخر ما قاله رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في سويسرا بمؤتمر دافوس الإقتصادى العالمي ثم بعدها انسحب من القاعة متوجها إلى بلاده حيث استقبله الآلاف في مطار اسطنبول استقبال الأبطال حيث كان الحدث الإسلامي الذي جذب إليه كل أنظار العالم .
ولأن الصهاينة قوم ٌ لا خلاق لهم حاولوا إهانة تركيا في رمز كرامتها لديهم محاولين الاستهانة بالسفير التركي في عاصمة الكيان الغاصب ليصل الأمر لتركيا فأعلن أردوغان مرة أخرى أنه إذا لم تقدم ( إسرائيل ) اعتذاراً رسميا فسوف يتم سحب السفير في المساء ,
وتتوالى الأحداث بعد ذلك بالشد والجذب مروراً بإلغاء المناورات العسكرية بين الطرفين التركي والصهيوني وأخيراً المحاولان التركية لكسر الحصار الصهيوني على قطاع غزة .

(2) ادخلوا عليهم الباب

رغم علم الجميع بما سيفعله الصهاينة مقدماً إلا أن الأخذ بالأسباب واجب شرعي فهمه العرب والأتراك فلم يحرك العرب ساكنا ً وأخذ الأتراك به وسيروا سفن قافلة الحرية محملة بالأدوية والأغذية ومواد الإغاثة الإنسانية وما إن تقدمت باتجاه شواطىء غزة وفى المياه الدولية تقوم بوارج الصهاينة باقتحامها وقتل حوالي 19 متضامن ممن كانوا على متنها , نحسبهم من الشهداء ولا نزكيهم على الله .
إن جل ما قامت به تركيا في هذه الخطوة من وجهة نظر الكثيرين ليس أمراً طبيعياً.. أن يتم تسيير السفن وتحميلها بالبضائع والمؤن والخوض في مجازفة محفوفة المخاطر كما أن النظام العالمي كله مع الصهاينة وأذنابهم فهذا شكل عبئاً على ضعاف النفوس ومثبطيها, لكن الباطن كان أشد بكثير وأكثر دلالة ً لمن استدرك الأمر وفهم حديث الرسول " اطلبوا الحوائج بعزة نفس , فإن الأمور تسير بالمقادير "

(3) من يحكم تركيا : الإسلاميين أم العلمانيين ؟

يتغنى المنافقون دائماً بعلمنة تركيا وسطحية الإسلام فيها ,, لكن إذا نظرنا بحق لما فعله حزب العدالة ووقوفه بجانب القافلة بل ويعتبر المساند الرسمي الوحيد عالمياً لها في بداية الأمر– إذ لم تتحرك الأنظمة الرسمية ( سواء عربية أو غيرها ) إلا بعد انهيار الموقف واقتحام الصهاينة للقافلة في المياه الدولية .
إذا نظرنا لما فعله حزب العادلة سنتأكد يقيناً بأنه طبق آية ً من كتاب الله عز وجل - نسأل الله أن يجيزهم على ذلك – وأخذ بسبب دنيوي واجب الأخذ به واستعملوا سنة بشرية في نصرة إخوانهم في غزة .
ولم لا وقد قال الله من قبل لبنى إسرائيل أنفسهم " ادخلوا عليهم الباب فــــــإذا دخلتموه فإنكم غالبون "
سبحان الله ,و الفاء في اللغة تفيد السرعة في تحقيق النتيجة وترتيبها وبناءها على الأسباب المؤدية لها .
وهذا ما فعله حزب العدالة أو المساندين منه لقافلة الحرية , ادخلوا عليهم الباب وبعد ,,, انهالت التصريحات بوجوب كسر الحصار عن غزة , بل وتحركت الأنظمة العربية نفسها التي تحاصر الغزاويين بفتح المعابر والشجب والإدانة واستدعاءات لسفراء الكيان لديهم وما علمه الجميع وقتها , وإن كنا نعلم نتائج هذه الأمور مسبقاً بأنها لن تفيد شيئاً إلا أن البدايات مؤشر طيب وفأل خير ٌبإذن الله .

(4) تداعيات الأخذ بالأسباب


تناقلت وسائل الإعلام قريباً الانتهاء من تجهيز ست سفن من قافلة الحرية 2 , بالإضافة لقافلة مساعدات خليجية من الكويت ورسمية من ملك البحرين ,, ألا يؤكد هذا كله " ادخلوا عليهم الباب "
بل من يصدق الآن حيث يقوم مجموعة من علماء المسلمين وعلى رأسهم د.صفوت حجازي ود .صلاح سلطان بالاشتراك في الأسطول القادم لفك الحصار ...
يبدو أن رياح النصر أتت مسرعةً ً عما كنا نتوقعه ..

(5) تحركات إسلامية خليجية ناشئة


بدأ الدور الخليجي في الظهور لساحة الأحداث وذلك بداية ًمن الدور القطري أثناء حرب الفرقان ثم الكويت التي طالبت بتقليل التمثيل الدبلوماسي مروراً لتسيير قافلة مساعدات ثم قافلة المساعدات البحريينة الرسمية من ملك البحرين
وما أسعدني حقيقة وصول القافلة الجزائرية ودخولها قريبا لقطاع غزة .


(6)لا نفسّـق أحد ولكن قد ينصر الدين بالرجل الفاجر


ألا يشكل دخول وفد من " فنانين العرب " ومقابلتهم لرئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية – حفظه الله - بصرف النظر عن شرعية أعمالهم – ألا يشكل مكسباً آخر للقضية وجذب أنظار شريحة كبيرة من المجتمع الإسلامي لفك الحصار بل ويتعدى الأمر إلى من وراء هؤلاء الفنانين ..؟؟

(7)يد الله تعمل في الخفاء

بل من كان يصدق أن زيارة بقدر رئيس جامعة الدول العربية كانت ستحدث في يوم من الأيام وعلى هذا المستوى , ...
قديماً كان النظام العربي العام يتكلم بضرورة الاعتراف بإسرائيل كضرورة قصوى لفك الحصار عن غزة بل وقدمها على ( ما يسمى ) بالمصالحة الفلسطينية الفلسطينية ...
لكن نجده الآن في موقف ٍ محرج أن يقوم أردوغان من بلاد ما وراء النهر لكسر الحصار ونحن هنا لا نستطيع فعل شيء , الأمر الذي دفع بالحكومة المصرية إلى فتح معبر رفح لأجل غير مسمى ليس لعبور المرضى فقط ولكن لدخول القوافل الإغاثية .
وقيام وزراء الخارجية العرب بالتقدم إلى مرحلة ٍ تتعدى الشجب والاستنكار إلى رفع تقرير إلى القمة العربية يطالبون فيه بالنظر في مبادرة السلام العربية .

(Cool العلاقات التركية الصهيوينة في خطر



كنت من أشد المناطحين أنه كيف يكون حزب العدالة والتنمية حزباً إسلامياً ويسمح باتفاقات عسكرية وتدريبات مشتركة بينه وبين قتلة الأطفال .لكن الله عز وجل أراد – سبحانه - أن يثبت لنا معجزةً أخرى من معزات القرآن , بل وترسخ فينا آيات القرآن ودلالاته , قال الله – تعالى " فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا ً" ... أي أننا كرهنا وجود مثل هذه الاتفاقيات ,لكن الآن كيف كانت ستتعامل تركيا مع الصهيانة دون وجود عوامل ضغط ترخيها السياسة أوقات وتجذبها الهيبة والكرامة أوقاتاً أخرى ..
بل الآن يطالب الأتراك على أعلى مستوياتهم بقطع العلاقات مع الصهاينة وإلغاء كافة الاتفاقات الأمنية الموقعة بينهم ..
( فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا ً )


(9) الصهيونية في مأزق

وأمام كل هذه الأحداث لم تجد الهصيوينة مفراً من الانصياع ولو جزئياً للقرارات والضغوطات الشعبية الإسلامية من جهة وقوافل الإغاثة التي تجرأ أصحابها من جهة أخرى والضغوط التركية والدولية من جهة ثالثة . إذ نجح إسلاميو أوربا في تسيير مظاهرات مؤلفة ( آلا لاف ) في السويد وإيطاليا يعترضون فيها على اعتراض قافلة مساعدات الحرية . وقيام مجلس الأمن بإصدار قرار يدين فيه – ولو بشكل طفيف – ما فعله الصهاينة مع أسطول الحرية , ومطالبة أسبانيا من الإتحاد الأوروبي بضرورة رفع الحصار مروراً بقيام أحد المدربين الأوروبيين للغي مباراة بين فريقه وفريق صهوينى .


(10) اعتراف بحماس رغما عن الجميع

كان الكلام قديما في شعب أبى طالب على المسلمين
(ألا يزوجوا إليهم، ولا يتزوجوا منهم، ولا يبيعوهم شيئًا، ولا يبتاعوا منهم شيئًا،ولا يكلموهم، ولا يجالسوهم) حتى يسلّموا إليهم رسول الله عليه الصلاة والسلام،وعُلقت هذه الصحيفة الظالمة في جوف الكعبة تأكيدًا للالتزام بما فيها .

والكلام حديثاً عن الاعتراف بإسرائيل لفك الحصار كأول شرط من شروط الرباعية وحل الدولتين لليهود وللفلسطينيين وحكومة وحدة وطنية ...

الكلام الآن : من جانب الصهاينة : اقتراح بتخفيف الحصار بوجود لجان مراقبة دولية لمراقبة البضائع المارة إلى قطاع غزة .
من الجانب الآخر الرسمي والشعبي : يجب فك الحصار عن قطاع غزة وإدخال كافة المساعدات الإنسانية للقطاع .
وسبحان من قال " وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا "
هل عشنا يقينا ً آيات القرآن والصبر على الابتلاء وسنن الله في كونه ؟

نخشى أن يأتي اليوم الذي نذهب فيه لشركات السفر فنجد عبارة Sad عفواً لقد نفدت التذاكر إلى غزة )
و ذلك ليست لقلة التذاكر أو الإهمال ولكن لأننا أتينا متأخرين ....

نسأل الله أن يستعملنا ولا يستبدلنا وفى الختام نوجه رسالة لأهل الصبر والجهاد فنقول :

يا عباد الله صبراً إن توالت الكروب
كلما يشتد كرب تنجلي عنكم ذنوب
إن في القرآن آية ً هي طب للقلوب
إن مع العسر يسرا قالها علام الغيوب


والله اكبر ولله الحمد ،،،

_________________
اخي الكريم...اختي الفاضلة.
لا تنسى ان عبارة "ان شاء الله" تكتب هكذا
ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العيون السود



عدد الرسائل : 124
تاريخ الميلاد : 02/01/1977
العمر : 39
البلد / الدولة : الاردن
تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: عفواً لقد نفدت التذاكر إلى غزة   21/6/2010, 8:39 am

مع احترامي الشديد لك يا غزة ولكن حماس ارتكبت اخطاء قاتله واولها عندما تركت موقعها كفصيل مقاوم وركبت موجه البحث عن الكراسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عفواً لقد نفدت التذاكر إلى غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلدة اذنا :: الفئة الأولى :: فلسطينيات-
انتقل الى: