منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثقافه الجنسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: الثقافه الجنسيه   15/2/2010, 9:55 am

[الف تحيه للجميع اتمني ان يكون هذا الموضوع له من الأهمية بحيث ان تكون المشاركة واقعية وبدون اي حرج
هل نحن في حاجة إلى ثقافة جنسية؟
قد يكون هذا هو السؤال المهم .. حيث إن إدراك وجود المشكلة هو نصف الحل، بينما تجاهلها يمكن أن يؤدي إلى تفاقمها بصورة لا يصلح معها أي حل عند اكتشافها في توقيت متأخر … فما بالنا ونحن نحوم حول الحمى.. و لانناقش الأمور المتعلقة بالصلة الزوجية و كأنها سر و لا يسمح حتى بالاقتراب لمعرفة ما إذا كان هناك مشكلة أم لا؟ لأن ذلك يدخل في نطاق "العيب" و"قلة الأدب"، فالمراهقين والمراهقات يعانون أشد ما يعانون من وطأة هذه الأسئلة وهذه المشاعر!!، ونحن نسأل: كيف إذن يتم إعداد الأبناء لاستقبال هذه المرحلة الخطيرة من حياتهم بكل ما تحويه من متغيرات نفسية وجنسية وفسيولوجية، وحتى مظهرية؟ .. فالأم تقول: إني أصاب بالحرج من أن أتحدث مع ابنتي في هذه الأمور. وطبعًا يزداد الحرج إذا كان الابن ذكرًا.. وهكذا يستمر الموضوع سرًا غامضًا تتناقله ألسنة المراهقين فيما بينهم، وهم يستشعرون أنهم بصدد فعل خاطئ يرتكبونه بعيدًا عن أعين الرقابة الأسرية، وفي عالم الأسرار والغموض تنشأ الأفكار والممارسات الخاطئة وتنمو وتتشعب دون رقيب أو حسيب. ثم تأتي الطامة ويجد الشاب والفتاة أنفسهما فجأة عند الزواج وقد أصبحا في مواجهة حقيقية مع هذا الأمر، ويحتاجان إلى ممارسة واقعية وصحيحة، و هما في الحقيقة لم يتأهلوا له. ويواجه كل من الزوجين الآخر بكل مخزونه من الأفكار والخجل والخوف والممارسات المغلوطة، ولكن مع الأسف يظل الشيء المشترك بينهما هو الجهل و عدم المصارحة الحلال بالرغبات و الاحتياجات التي تحقق الإحصان، ويضاف لهذا الخوف من الاستفسار عن المشكلة أو طلب المساعدة، وعدم طرق أبواب المكاشفة بما يجب أن يحدث …وكيف يحدث..!
ويزداد الأمر سوءاً حينما يظل أمر هذه المعاناة سرًا بين الزوجين، فتتلاقى أعينهما حائرة متسائلة، ولكن الزوجة لا تجرؤ على السؤال، فلا يصح من إمرأة محترمة أن تسأل و إلا عكس هذا أن عندها رغبة في هذا الأمر( وكأن المفروض أن تكون خُلقت دون هذه الرغبة!) والزوج -أيضًا- لا يجرؤ على طلب المساعدة من زوجته..، أليس رجلاً ويجب أن يعرف كل شيء.. وهكذا ندخل الدوامة، الزوج يسأل أصدقاءه سرًا؛ وتظهر الوصفات العجيبة والاقتراحات الغريبة والنصائح المشينة، حتى يصل الأمر للاستعانة بالعفاريت والجانّ، لكي يفكّوا "المربوط"، ويرفعوا المشكلة.
و عادة ما تسكت الزوجة طاوية جناحيها على آلامها، حتى تتخلص من لَوم وتجريح الزوج، وقد تستمر المشكلة شهوراً طويلة، ولا أحد يجرؤ أن يتحدث مع المختص أو يستشير طبيبًا نفسيًا، بل قد يصل الأمر للطلاق من أجل مشكلة ربما لا يستغرق حلها نصف ساعة مع أهل الخبرة والمعرفة،.. ورغم هذه الصورة المأساوية فإنها أهون كثيرًا من الاحتمال الثاني، وهو أن تبدو الأمور وكأنها تسير على ما يرام، بينما تظل النار مشتعلة تحت السطح، فلا الرجل ولا المرأة يحصلون على ما يريدون أو يتمنون، وتسير الحياة وربما يأتي الأطفال معلنين لكل الناس أن الأمور مستتبة وهذا هو الدليل القاطع- وإلا كيف جاء الأطفال!!
وفجأة تشتعل النيران ويتهدم البيت الذي كان يبدو راسخا مستقرًا، ونفاجأ بدعاوى الطلاق والانفصال إثر مشادة غاضبة أو موقف عاصف، يسوقه الطرفان لإقناع الناس بأسباب قوية للطلاق، ولكنها غير السبب الذي يعلم الزوجان أنه السبب الحقيقي، ولكنّ كلاً منهما يخفيه داخل نفسه، ولا يُحدث به أحدًا حتى نفسه، فإذا بادرته بالسؤال عن تفاصيل العلاقة الجنسية -كنهها وأثرها في حدوث الطلاق- نظر إليك مندهشًا، مفتشًا في نفسه وتصرفاته عن أي لفتة أو زلة وشت به وبدخيلة نفسه، ثم يسرع بالإجابة بأن هذا الأمر لا يمثل أي مساحة في تفكيره!
أما الاحتمال الثالث -ومع الأسف هو السائد- أن تستمر الحياة حزينة كئيبة، لا طعم لها، مليئة بالتوترات والمشاحنات والملل والشكوى التي نبحث لها عن ألف سبب وسبب… إلا هذا السبب.
هل بالغنا؟.. هل أعطينا الأمر أكثر مما يستحق؟.. هل تصورنا أن الناس لا هم لهم إلا الجنس وإشباع هذه الرغبة؟، أم إن هناك فعلاً مشكلة عميقة تتوارى خلف أستار من الخجل والجهل، ولكنها تطل علينا كل حين بوجه قبيح من الكوارث الأسرية، وإذا أردنا العلاج والإصلاح فمن أين نبدأ؟ إننا بحاجة إلى رؤية علاجية خاصة بنا تتناسب مع ثقافتنا حتى لا يقاومها المجتمع، و أن نبدأ في بناء تجربتنا الخاصة وسط حقول الأشواك والألغام ولماذا نعرض عن أدب الصحابة في طلب الحلول من أهل العلم دون تردد أو ورع مصطنع،هذه الثقافة التي تزعم "الأدب" و "الحياء" و "المحافظة". وهذا يحتاج إلى فتح باب للحوار على مختلف الأصعدة وبين كل المهتمين،نبراسنا السنـة وسياجناالجدية والعلم الرصين وهدفنا سعادة بيوتنا والصحة النفسية لأبنائنا

[/b]

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يولندا



عدد الرسائل : 325
تاريخ الميلاد : 21/08/1982
العمر : 34
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 11/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   15/2/2010, 10:54 pm

اكيد احنا محتاجين للثقافه الجنسيه لأبنائنا وحتى لأزواجنا وزوجاتنا شكرا فالا موضوعك جدا جدا مفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون سليمان



عدد الرسائل : 742
تاريخ الميلاد : 24/01/1965
العمر : 51
البلد / الدولة : فلسطين بلدة اذنا محافظة الخليل
تاريخ التسجيل : 07/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   16/2/2010, 1:42 am



انا معك بأن كتير من الناس بعانوا من أزمة جنسية بسبب التعتيم والفهم الذكوري
للعلاقة الجنسية ,ولا تنسي ان الكلام عن الجنس ممكن اكون محترم وممكن اكون ساقط
مثلوا مثل مثلآ السياسة ,ومن المؤكد ان الجنس جزء من الحياة وماهو عيب ولا حرام .
وتحدث عنة القرآن والسنة ......
وكتير من الابناء وخاصة الفتيات في مرحلة البلوغ بحاولوا يسؤلوا اهاليهم وبالاخص الامهات وانا ارى ان من الطبيعي ان نجيب على استفسارتهم ,حتى لا يلجئوا للبحث عن هذا الموضوع
من مصادر اخرى قد تكون خاطئة ,وبعتقد ان هاي المعلومات الخاطئة ممكن تأثر على حاتهم النفسية والصحية .........
هناك أخطاء مشتركة, فعلى الرجل والمرأة التخلص منها’ الرجل العربي فلنتينا مع الأسف ينظر للعملية الجنسية بأنانية تحصر تفكيره على احتياجاته ويغفل مراعاة و ارضاء حاجة المرأة ، والمرأة بطبيعة الحال ممكن تكون أما مطيعة جدا للزوج لدرجة ’وما تفصح عن احتياجاتها أو على عكس ذلك ممكن تكون متمردة وتعصي زوجها ، وما يجب أن نمارسه ونعلمه لأولادنا هو أن الزوجة لها حقوق والزوج له حقوق ونيل كل منهما حقه يؤدي إلى علاقة زوجية متكاملة وسليمة ,لا زم يكون نصيحة موحدة لكافة الأسر وهي أن تكون مرجعيتنا السنة النبوية التي تحدثت بالشكل السليم لكل مايتعلق بالحياة اليومية للإنسان .....
فعلى الزوجين اعتماد المصارحة والمناقشة في امورهم الجنسية فهي أول الخطوات لبناء الثقة واللأستمرارية في حياة زوجية سعيدة........
فأنا مع التثقيف الزوجي والاجتماعي والجنسي بأسلوب متحضر ..........
مشكورة جدآ مشرفتنا العزيزة لأثارتك لموضوع مهم جداٌ.......


_________________
وفي قلوبنا جهنم حمرا

إذا عطشنا نعصر الصخرا

ونأكل التراب إن جعنا .. ولا نرحل

وبالدم الزكي لا نبخل .. لا نبخل .. لا نبخل

هنا .. لنا ماض .. وحاضر .. ومستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
plo



عدد الرسائل : 117
تاريخ الميلاد : 17/07/1975
العمر : 41
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 09/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   16/2/2010, 12:18 pm

اولاً اود ان اعبر عن شكري وامتناني لطرحك مثل هذا الموضوع الهام جدا جدا ونحن بحاجه ملحه للثقافه الجنسيه المعتمدة على العلم وليس الابتذال ومن حق اولادنا علينا ان يفهموا طبيعه الحياة الجنسيه حتى يتحصنوا ضد الجنس الرخيص والذي مازال يهدم الشباب والفتيات واما الأزواج فأنا اعرف الكثير من الرجال الذين فعلا لجؤا للسحر والشعوذة ليحلو لهم مشاكلهم والتي اغلبها نفسي نتيجه ممارسات خاطئه قبل الزراج شكرا سيدتي وكنتي وما زلتي متميزة بمواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير القلوب



عدد الرسائل : 65
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   17/2/2010, 3:05 pm

انا رأي انه نحن الشباب محتاجين ثقافه جنسيه علميه منشان نقدر نواجه بلاوي الدنيا شكراً مس فالا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   17/2/2010, 3:46 pm

كل الشكر ل ميسون ويولندا وplo واسير نورتو يا جماعه

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدنيا حلوة



عدد الرسائل : 48
تاريخ الميلاد : 10/01/1972
العمر : 44
البلد / الدولة : فلسطين ..... اذنا
تاريخ التسجيل : 17/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: الثقافه الجنسيه   17/2/2010, 9:40 pm

كل الشكر لهذا الموضوع المتميز والذي لا يجرأ الكثير من الرجال عن طرحه رغم انه يلامس قضيه مهمه جداً في حياتنا كمجتمع عربي ذكوري فالبنسه لتربيه الاولاد ارى انه من الهام جداً توعيه أبنائنا وبناتنا للنواحي الجنسيه ويكون العلم مرجعنا والا نتردد بالاجابه عن اي سؤال يسأله أبنائنا بدون حرج لانهم على الغالب يعرفون الجواب
واما بالنسبه لمشكله الازواج فأنا ارى ان 90% من الزيجات في الوطن العربي مبنيه على الجهل للعلاقه الجنسيه ولابد من المصارحه حتى نتخطى مثل هذة المشاكل
اشكر كاتبه الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثقافه الجنسيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلدة اذنا :: الفئة الأولى :: مواضيع للنقاش-
انتقل الى: