منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   23/11/2009, 11:53 am

]لماذا لا تنتخب سيدة رئيسة لفلسطين؟ راوية الشوا..

أحمد أبو مطر

كثرت التكهنات والتوقعات عقب إعلان الرئيس محمود عباس عدم نيته للترشح لرئاسة جديدة في الانتخابات الرئاسية الفلسطينية القادمة، وأكدّ قبل أيام قليلة أن هذا هو رأيه النهائي ولا عودة عنه، وهذه الانتخابات حسب قراره يجب أن تتم متلازمة مع انتخابات تشريعية في السادس والعشرين من يناير 2010. وإذا تمت هذه الانتخابات في الموعد المحدد وعدم عودة محمود عباس عن قراره، فهذا يعني أن باب الترشح سيكون مفتوحا لأي مواطن فلسطيني يرى أنه قادر على تولي هذه المسؤولية، وبعد ذلك يبقى الحكم لصناديق الانتخابات أي رغبة الشعب في حالة ضمان انتخابات حرة ونزيهة كالتي جرت في يناير من عام 2006، وأوصلت حركة حماس لأغلبية المجلس التشريعي الفلسطيني، وبالتالي تشكيل الحكومة برئاسة اسماعيل هنية التي هي الآن (حكومة مقالة) في عرف السلطة الفلسطينية في رام الله فقط، حيث لا سيطرة أو وجود لها في قطاع غزة الواقعة تحت سيطرة حماس بعد انقلابها العسكري في يونيو 2007، وبالتالي فهي سلطة غير شرعية ايضا في عرف حكومة حماس المقالة.

سيدة فلسطينية رئيسة
طوال تاريخ المقاومة الفلسطينية منذ انطلاقتها في يناير 1965، لم تأخذ المرأة الفلسطينية حضورا ووجودا يليق بمكانتها الاجتماعية والأدبية والثقافية، وهي المرأة التي قدمت شخصيات بارزة ومبهرة في عالم الثقافة والسياسة والأدب، ويكفي أن نتذكر بعض هذه الأسماء أمثال: فدوى طوقان، سلمى الخضراء الجيوسي، حنان عشراوي، سحر خليفة، انتصار الوزير، ليانة بدر، خالدة جرار وغيرهن الكثيرات ممن أثبتن حضورا وتألقا رغم ذكورية المجتمع الفلسطيني كغيره من المجتمعات العربية.
وفيما يتعلق بشخصية نسائية فلسطينية لها حضورها السياسي والاجتماعي، وأرى أنها تستحق عن جدارة ومؤهلات أن تكون الرئيسة القادمة للسلطة الفلسطينية ولدولة فلسطين في حال قيامها بموافقة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني ليس من باب الإذعان للشروط الإسرائيلية ولكن لضمان بقائها واستمرارها بعيدا عن التهديدات الإسرائيلية التي لا تتوقف. هذه الشخصية النسائية الرئيسة هي:

السيدة راوية الشوا
في البداية أود التأكيد أنني لا أعرف السيدة راوية شخصيا ولم يحدث أن قابلتها، ولكنني متابع لمسيرتها ومواقفها السياسية خاصة منذ انتخابها عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني لدورتين متتاليتين بما فيها الدورة الحالية للمجلس عن مدينة غزة. راوية هي ابنة شخصية فلسطينية مشهورة في تاريخ قطاع غزة، إذ أن مدينة غزة لا تذكر في أي سياق إلا وتذكر معها عائلة (الشوا) التي اشتهرت من خلال ما يمكن تسميته عميدها الحاج رشاد الشوا (1909 – 1988). هذه الشخصية الرائدة التي تخرج صاحبها من الجامعة الأمريكية في القاهرة عام 1934 متخصصا في السياسة والاقتصاد، وشغل منصب قائمقام مدينة حيفا عام 1935، ورئيسا لبلدية غزة من عام 1972 حتى 1975، وكان رحمه الله من الشخصيات التي بذلت كل امكانياتها التعليمية والسياسية والمالية لخدمة البنية التحتية للمواطن الفلسطيني في القطاع، فيكفي أن نذكر من أعماله كما ورد في سيرته الشخصية المنشورة في العديد من المواقع ومنها موقع وزارة الخارجية الفلسطينية:
1. أسس أول نادي رياضي عام 1934 باسم "مركز رعاية الشباب " (نادي غزة الرياضي حاليا).
2. أسس جريدة " الوطن العربي" الإسبوعية عام 1950 وترأس تحريرها بمساعدة وديع الترزي وغالب النشاشيبي.
3. أنشأ في السبعينات من القرن الماضي (الهيئة الخيرية العامة) التي أول من بدأت علاقات القطاع بجواره العربي.
4. أنشأ أول دار سينما في مدينة غزة في أربعينات القرن الماضي، وعرفت باسم " سينما السامر " في الشارع الرئيسي بالمدينة. وأتذكر في ستينات القرن الماضي عندما كنت أدرس مرحلة الثانوية العامة في مدينة خان يونس، وتسمح لنا الظروف الاقتصادية بزيارة مدينة غزة لا بد من المرور لمشاهدة دار السينما ولو من الخارج، ونبقى أسابيع نفتخر أمام زملائنا بأننا مررنا من أمام سينما السامر.
5. ومن انجازاته التي ما زالت معلما ثقافيا وهندسيا في مدينة غزة (مركز رشاد الشوا الثقافي)، وهو أول مركزثقافي في القطاع، قدّم الكثير من الدعم والحضور للحياة الثقافية الفلسطينية، استمر العمل في انشائه طوال عشر سنوات (1977 – 1988)، ويكفي وصف جريدة (القدس) له في أبريل 2008 أنه (حاضنة المبدعين وواحة الحضارة وقبلة المختلفين). وأصبح المقر والملتقى لغالبية النشاطات الثقافية والإبداعية والفنية في القطاع.

راوية وريثة هذا التراث
هذه السيدة وريثة هذا التراث العائلي الفريد والمميز، لم تخلو مسيرتها من التعب المضني كغالبية الفلسطينيين، فقد عملت في الستينيات من القرن الماضي مع زوجها (عون الشوا) رجل الأعمال المعروف ورئيس بلدية غزة بعد عودة السلطة الفلسطينية، عملا معا في منطقة الخفجي السعودية في ميدان التدريس، ومع انطلاق اىنتفاضة الأولى بداية العام 1988، كانت كتاباتها مميزة وشجاعة في التصدي للاحتلال ودعم النضال المشروع للشعب الفلسطيني. و بعد عودة السلطة الفلسطينية للقطاع والضفة في عام 1994، وفي زمن الرئيس ياسر عرفات الذي كان يهابه الجميع، تميزت راوية بشجاعة منقطعة النظير في النقد البناء المتربص بالفساد والفاسدين من رجال السلطة ومؤسسات أمنها القامعة لحريات المواطن بما لا يجعلها تختلف عن مؤسسات الاحتلال، خاصة في عمودها الصحفي "بداية الحوار" في جريدة القدس. كان الكثيرون آنذاك يستغربون هذه الشجاعة في زمن الرئيس عرفات حيث ما كانت إلا قلة قليلة تجرؤ على نقد سلطته ورجالها والفساد الذي جلبوه معهم ليصبح السمة العامة للحياة الفلسطينية السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وما زلت أحتفظ في أرشيفي مقابلتها الصحفية المشهورة مع الزميل أمير طاهري في جريدة الشرق الأوسط اللندنية بتاريخ 23 أكتوبر 2002، حيث كانت المقابلة أشبه بعملية انتحارية في مواجهة السائد الفلسطيني في زمن الرئيس عرفات، ويكفي التذكير ببعض ما قالته في تلك المقابلة:
1. عند سؤالها عن عدم معرفة سوى القليل عن السياسات الفلسطينية في الداخل، أجابت: " السبب الأساسي الذي خلفه الرئيس عرفات بأنه وحده الذي يجسد الإرادة السياسية الفلسطينية. ولسنوات ظلت سياسته تتلخص في: تحدثوا معي ولن تحتاجوا للانتباه لأي شخص آخر. وهو لم يكلف نفسه بالتشاور مع أي أحد مصرا على اتخاذ قراراته بمفرده. إنه أحد السياسيين الذين يستطيعون أن يتحركوا فقط في الظلام وبسرية".

2. وعند سؤالها عن استشارة عرفات للمجلس التشريعي، أجابت: " لقد استخدم المجلس بوصفه ختما مطاطيا. فمثلا عندما وقع عرفات اتفاقيات الخليل تلقينا المعلومات من عزمي بشارة، ولم يشعر عرفات أبدا بالحاجة ليأتي الينا ويطلب التأييد لصفقاته السرية فهو لا يحتاج أي استشارة. إنه فلسطين نفسها ".

3. وعند سؤالها عن الفساد في أجهزة السلطة وتقييم الاتحاد الأوربي أن السلطة الفلسطينية تعتبر واحدة من أكثر الحكومات فسادا في العالم، أجابت: " لقد رأينا أشخاصا قدموا بقميص واحد قبل سنوات قليلة وهم الآن من أصحاب الملايين...لقد صار معدمو الأمس ملاك قصور يتفاخرون اليوم. من يعلم كم عدد حسابات المصارف التي تضخمت وزادت ".

رؤية راوية السياسية
هذه السيدة النالئبة الفلسطينية في المجلس التشريعي، تمتلك خبرة سياسية عميقة تعبر عنها برؤية واضحة تعتمد على أساسيات الحقوق الفلسطينية ومنها ضرورة الموافقة الإسرائيلية على حق العودة والقدس كمدينة فلسطينية عاصمة للدولةالمقترحة. وعن السياسة الإسرائيلية ترى: " إن خطة إسرائيل ظلت مراوغة على طول الخط. إنها تستند إلى الخداع الدائم فهي تأخذ منا بينما لا تعطينا في المقابل شيئا ". وتتكلم عن معاناة الفلسطيني أيا كان وضعه الاجتماعي تحت ظلم وبطش الاحتىلال فتقول: " أنا إمرأة عادية وأم وسياسية وشخص طيب، لكن حتى أنا قد أبلغ حد الجنون تحت ضغط الاحتلال. عندما تندلع النيران في منزل قد يتجه البعض للقفز عبر النافذة وقد يدفع البعض غيرهم جانبا كي ينجو بأنفسهم. هل يوافق أي شخص عاقل على هذا؟ بالطبع لا. لكن لا يمكن أن تدفع البشر خارج اطار الحياة الانسانية وتظل تسحب عليهم القواعد الخاصة بأعلى الخلاقيات ".


[/color]
[/size]

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سفيان محمود



عدد الرسائل : 327
تاريخ الميلاد : 02/04/1979
العمر : 37
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 03/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   23/11/2009, 12:06 pm

لا تعليق
وتقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nadeen



عدد الرسائل : 49
تاريخ الميلاد : 17/03/1980
العمر : 36
البلد / الدولة : palestine
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   23/11/2009, 12:47 pm

كانت المرأه ومنذ انطلاق الثوره لهادور ريادي وابداعي في كل مجالات الحياه, وان شخصيامع ان تكون رئيسه فلسطين امراه ولكن ارفض وبشده بان تكون رئيسه السلطه امراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salma



عدد الرسائل : 732
تاريخ الميلاد : 30/12/1986
العمر : 29
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 06/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   23/11/2009, 10:48 pm

انا برايي لا يهم جنس الرئيس ذكر ام انثى ولكن ما يهم ان يكون كفؤ لهذا المنصب

_________________
مجــرمٌ قالــوا لأنــي .... أرفــض الـذل الكبيـر
أرفض العيش بصمت .... ضمّـــه القهر المريـر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فلسطين



عدد الرسائل : 74
تاريخ الميلاد : 31/12/1978
العمر : 37
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 22/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   23/11/2009, 11:11 pm

وانا معك يا سلمى ليس المهم جنس الرئيس المهم ما هو برنامجه وماسيقدمه لوطنه ولقضيته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mayer



عدد الرسائل : 1018
تاريخ الميلاد : 15/09/1981
العمر : 35
البلد / الدولة : بعيـــــــد جداً
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   24/11/2009, 1:50 pm

رئيس او رئيسة فلسطين بحاجة ل:

اول شئ علاقات متوازنة مع اسرائيل وامريكا بس مش معنى هذا انبطاح وعمالة

ثاني شئ سلطة تنفيذية

ثالث شئ وهو الاهم نية لتحسين وضع فلسطين على المستوى البعيد وليس فقط هاليومين وان تكون مصلحة البلد قبل مصلحة الحزب والكرسي

بمعنى انه جنس الرئيس لا يهم وانا بعتبر انو كل الرجال بفلسطين فشلت وفضحونا وياريت هيك تطلع سيدة تحل هالمسائل بتروي وحنكة واكيد رح تكون شئ مميز


_________________
فيش توقيع شطبنا يالله توكل بدنا نرش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   27/11/2009, 6:59 pm

لا انبطاح ولا عماله ؟؟؟؟؟ هذا المهم وليس المهم الجنس كلامك صح يا ماير شكرا

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد.م.جابر/حتاوي



عدد الرسائل : 13
تاريخ الميلاد : 03/10/1969
العمر : 47
البلد / الدولة : فلسطين/سوريا
تاريخ التسجيل : 14/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   4/12/2009, 12:05 am

أوافق بشدة على أن الموضوع ليس جنس الرئيس، ولكن سياسته وأفكاره
المطلوب رئيس/رئيسة منفتح/ة ديمقراطي/ة متنور/ة بأفق انساني
والأساس التمسك بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني
وهذه الحقوق بالنسبة لي دولة فلسطينية ديمقراطية علمانية على كل التراب الفلسطيني، المطلوب بالتالي رئيس يحمل برنامجا بهذا الأفق، برنامج يستند في جوهره على أن صراعنا مع العدو الصهيوني هو صراع تاريخي مفتوح، لا ينتهي إلا بازالة آثار العدوان، يعني ليس فقطنتائج حرب 1967 بل بالأساس نتائج النكبة التي تجاوزها اتفاق أوسلو المشؤوم
وهذا لايمكن أن يتم إلا بالسعي الحثيث لتفكيك الصهيونية ودحضها وليس التعايش معها على الاطلاق..
أزعم أن دحض الصهيونية وتفكيكها هو السبيل لتحريرنا ليس نحن الفلسطينيون فقط بل أيضا ربما اليهود الذين يريدون الانخراط في هذا النضال..
أعلم أن هذا حلم.. دولة ديمقراطية على كل فلسطين ولكنه بالنسبة لي حلم يستحق العيش والنضال من أجله..
حلم يحترم ذكرى الأوائل الأوائل.. ذكرى عطا الزير وفؤاد حجازي ومحمد جمجوم.. ذكرى سامي طه وعز الدين القسام وعبد القادر الحسيني..
ذكرى غسان كنفاني ووديع حداد وأبو جهاد وكمال ناصر ..وأبو علي مصطفى وجورج حبش
ذكرى المذبوحين في عتمة ليل في صبرا وشاتيلا وتل الزعتر..
من أجل هؤلاء جميعا.. لايمكن التعايش مع الصهيونية.. لايمكن التعايش مع المستوطن الذي دهس الشاب في الخليل منذ أيام.. ولامع المستوطنين الذين يقطعون ليل نهار زيتوننا وطريق أحلامنا..
لايمكن التعايش مع الجدار.. أو فكرة حقيرة تقول أن حيفا ويافا وعكا ليست جزءا من فلسطين..
هل هل سنوفق برئيس شجاع يحمل هذا الحلم..
أنا أحلم وليس لليأس مكان في حياتي.. لأنني أرى الأمل يوميا في عيون اللاجئين في مخيم اليرموك وخان الشيح وعين الحلوة..
وأراه يومياً في أحلام أبي..
لذلك لاتهتموا بجنس الرئيس بل بعقله وأحلامه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون سليمان



عدد الرسائل : 742
تاريخ الميلاد : 24/01/1965
العمر : 51
البلد / الدولة : فلسطين بلدة اذنا محافظة الخليل
تاريخ التسجيل : 07/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   4/12/2009, 1:25 am



أوليست الدمقراطية إحدى حقوق الانسان والتي من ضمنها أيضآ حقوق المرأة ؟

طب ماأحنا نتفاخرمثلآ ان ملكة قرطاجه من لبنان ,وكليوباترة ملكة الفراعنة من مصر

وزنوبيا ملكة تدمر من سورية ,ولما التفاخر بالتاريخ ونحن نغفل عن دور المرأة

الفعال في مجتمعاتنا الحالية ؟..........

أوفق ان تكون رئيسة فلسطين امرأة يوضع سره في اضعف خلقه .. فلنجرب سيدات فلسطين بعد أن خذلنا رجالها في موقع الرئاسة ؟ ...

_________________
وفي قلوبنا جهنم حمرا

إذا عطشنا نعصر الصخرا

ونأكل التراب إن جعنا .. ولا نرحل

وبالدم الزكي لا نبخل .. لا نبخل .. لا نبخل

هنا .. لنا ماض .. وحاضر .. ومستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sna



عدد الرسائل : 975
تاريخ الميلاد : 27/12/1990
العمر : 25
البلد / الدولة : على الكرة الارضية ههههههه
تاريخ التسجيل : 31/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   7/12/2009, 12:52 pm

لا تعليق
موضوع مبين جوابه من العنوان والكل عارفه وما بده نقاش
لا تنفع المراه رئيسة لو كانت تنفع لكان الله ذكر هاد الشي سبحانه وتعالى
انا ارى ان الموضوع ليس للنقاش
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ابو جحيشه



عدد الرسائل : 677
تاريخ الميلاد : 01/05/1993
العمر : 23
البلد / الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 11/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   7/12/2009, 8:05 pm

لافرق بين الرجل والمرئه في اي شئ لكن والمهم كل واحد له وضائف واهداف على كلا الطرفين ان يقومان بها اذا كانت المرئه قادره على ان تدير دوله باكملها فلا مانع با الامر الرجل له حق والمرئه لها حق ولكن السوال:
هل المرئه تقدر ان دير الدوله في حالات الحروب نظرا لعاطفه التي تتمتع بها وعدم تحملها لامور التي تجري
انا برئي انها اي دوله بالعالم كله ما ابتنجح الى اذا كانت المديره تاعتها امرئه لانه الكل يخظع تحت النساء نظرا لما يتمتعن بهن في جذب شخصيه الرجل المرئه عندما تبكي تحطم قوه الرجل ..
دوله اسرائيل على سبيل المثال المرئه مسوله عن كل شئ لهاذا فهي ناجحه لايستطيع الرجل ان يطلق زوجته الى باذن من امرئته ولا يحق له التزوج اكثر من امرئه هاذا في اسرائيل
ومثال اخر لو جاء رجل ليصدق معامله على سبيل المثال في اي موسسه حكوميه او اي محل سيواجه مشاكل كبيره عندما ييصدقها نظرا لانه لايهتمو بالجنس الخشن اما اذا قدمت امرئه على تصديق المعامله فان الرجل او الموضف يبحث عن كل الطرق لكي يسخر لها هدفها وان كان لايستطيع ياخذ او يستشير من زملائه
في الوقت الذي نعيشه يجب على المرئه ان تكون رئيسه الدوله
ولكن انا حسب وجهت نضري انها المرئه دائما تمثل وزاره الداخليه اي مسوله عن كل شئ داخلي في البيت اما وزاره الخارجيه فا الرجل مسول عن كل شئ خارجي في البيت لانه اقدر على تحمل المسوليه ولانه يعمل بكل جهد ونشاط لكي ينام هو واولاده مرتاحين
كل الشكر الك يا واثق على هاذاالموظوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   8/12/2009, 11:59 pm

اولا هل هناك نص بالقران يمنع تولي المراة للرئاسه؟ ثانيا احمد وينك وشو هل روعه ردك من افضل الردود والله شكرا احمد

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد.م.جابر/حتاوي



عدد الرسائل : 13
تاريخ الميلاد : 03/10/1969
العمر : 47
البلد / الدولة : فلسطين/سوريا
تاريخ التسجيل : 14/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   11/12/2009, 10:18 pm

مرحبا جميعا.. وأعتذر للغياب القسري بسبب ضغط العمل..
اسمحوا لي ببعض الكلام:
عندما فر المسلمون بدبنهم إلى الحبشة، أرسلت قريش وراءهم عمرو بن العاص الذي دار جدال بينه وبينهم أمام النجاشي.. ومن هذا النقاش:
قال عمرو : انهم أيها الملك يجعلون المرأة مثل الرجل، ويورثونها..النساء نشتريهن ونبيعهن..إلخ
فرد عليه جعفر: ويحك يا عمرو أتهين المرأة التي حملتك وهنا على وهن..
عندها صمت عمرو، فقال له النجاشي: أرى أن الههم الواحد قد أخرس آلهتك الكثر.
وبعد: نساء صنعن التاريخ ولم تضرهن العاطفة التي ليت لنا نحن الرجال مثلها: أتذكرون زنوبيا، التي أذلت روما قبل أن تهزمها أعظم امبراطوريات العالم، أتذكرون شجرة الدر، بل في العصر الحديث: أنسيتم أنديرا غاندي وعدوتنا السيدة تاتشر، ألا تعلمون أن لألماناي مستشارة تدير إحدى أكبر امبراطوريات الصناعة واللاقتصاد، أم لعلكم نسيتم القاتلة غولدا مائير،..
وماذا عن الأفعى كوندي وخليفتها هيلاري، وتسيبي ليفني وماذا عن بنازير بوتو وؤشية بنغلادش والفلبين وغيرهن كثر كثر كثر..
مشكلتنا في تخلفنا وليست في النساء أو الرجال
أدرك أن مجتمعا متخلفا سينتج مفاهيم متخلفة لكل قضاياه ومنها تحرير المرأة..
إننا هنا ندعو لسياق تحرر اجتماعي شامل وعميق، يغوص عميقا في بنى المجتمع المتخلف، ويفكك عراها القمعية ومقولاتها الزائفة ويعيد للمرأة حقوقها الأصيلة، النابعة من كونها شريكة كاملة، وليست سلعة أو أداة تستخدم لإظهار مدى ديمقراطية الرجال وتحررهم ونحن هنا نؤكد أن مجتمعا ذكوريا يدعي منح حقوق للمرأة، مستخدما المرأة ذاتها كأداة لإثبات ذلك هو مجتمع زائف يمنح قيما مضللة وغير حقيقية.
إن المعنى الحقيقي لمفهوم تحرير المرأة برأينا يتنافى كليا مع نموذج الاستهلاك الذي تقدمه محطات التلفزيون التجارية وأفلام الأغنيات المصورة، حيث يلعب الإعلام والإعلان دورا خطيرا، ففي نفس الوقت الذي يتم تغييب المسائل الرئيسية، حول المشاركة الأنثوية في العمل العام على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فإنه يقدم صورة مشوهة للمرأة السلعة، التي يكمن تحررها في نطاق القيم التي تقدمها الإعلانات والفيديو كليب، وهذا بحد ذاته يشكل الخطر الثاني الذي يقدم صورة المرأة على أرضية تمييزية، فالمرأة التي يتم الترويج لها وتقديم صورتها الخادعة هي المرأة الاستهلاكية عارضة الأزياء أو مواد التجميل، أو بطلة قصص الحب في الفيديو كليب، وهي كشرط أساسي يجب أن تكون جميلة ويتم تقديمها باعتبارها تنتمي إلى طبقة أعلى، بينما تغيب صورة المرأة المهمشة العاملة والمقموعة المرأة العادية في البيت والعمل والحياة العامة.
وفي الحالة الفلسطينية الخاصة، فإن ما نسعى إليه ليس فقط الحديث عن المرأة الفلسطينية كما تقدمها وسائل الإعلام، باعتبارها أم الشهيد أو أخته أو زوجته،»راعية نارنا الدائمة»كما يقول إعلان الاستقلال، التي تزغرد في تشييع البطل وتواجه المحتل بقبضتها العارية.. الخ، ونحن نعرف أن هذا كله حقيقي ولكن هل هذا هو كل المشهد، بالتأكيد لا، فنحن نسعى لمناقشة الوضع الحقيقي للمرأة الفلسطينية، بعيدا عن الرمزية التي تضلل، وتخفي ورائها حقيقة القمع الاجتماعي الذي تتعرض له المرأة الفلسطينية حتى على صعيد حزنها وألمها. نريد الحديث عن المرأة الحقيقية والعادية في آن معا في المدن والمخيمات والقرى، المرأة التي تعيش في مجتمعها وتتفاعل معه، ونريد أن نرصد ونحلل كيفية تعامل هذا المجتمع مع المرأة عندما تكون مجرد امرأة عادية وليست أم البطل أو أخت الشهيد، وهي برأينا أوصاف يضفيها المجتمع الذكوري نفسه، في وضع تناقضي حول صورة المرأة (المقدسة) لأنها خنساء فلسطين والمقتولة لأنها تهدد الشرف والعرض، وفي الحالتين تحصل على صفات الإيجاب والسلب من الرجل فهي أم البطل ( الذكر) وهي (أخت الرجال) و (بنت أبوها) وفي نفس الوقت هي سيئة لأنها أساءت لشرف رجال العائلة، وأضرت بسمعة أخيها أو رفضت الزواج بابن عمها... الخ.
وقد يجادل البعض بأن لدى الشعب الفلسطيني قيادات نسائية بارزة كثيرة أكثر ربما من أي شعب آخر يعيش ظروفا طبيعية، وجوابنا على ذلك إن أي مقولة من هذا النوع لا تصمد أمام:
التحليل المضموني للمرجعية الطبقية العائلية لهذه القيادات المنحدرة في معظمها من الطبقة البرجوازية أو الإقطاعية في إسقاط للمجتمع البطريركي على الواقع الطبقي.
لأن شرط المصداقية في الحديث عن المشاركة النسائية في العمل السياسي العام هو إتباعها بأن تكون هذه المشاركة متاحة لجميع النساء في المدينة والريف والمخيم ومن كل الطبقات، مما يعني إحداث تغييرات جذرية بالمعنى الطبقي الاجتماعي الاقتصادي في المجتمع الفلسطيني لمصلحة عموم الناس رجالاً ونساء.
وهذا يعيدنا إلى فكرة سابقة وهي دمقرطة المجتمع وحاجتنا لبناء مجتمع حر برجاله ونسائه، لا مجتمع أسياد وعبيد، حيث نجد فيه رجالا ونساء ينتمون إلى فئة الأسياد، ورجالا ونساء ينتمون إلى فئة العبيد.
شكرا لكم
وآسف للإطالة
وطبعا لايوجد نص في القرآن يمنع تولي المرأة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة   20/12/2009, 5:09 pm

كل الشكر والتقدير لك يا احمد واحنا عاذرينك بس مش رح نعذرك كتبر بدنا همه ونشاط ماشي يا احمد تحياتي

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا لا تكون رئيسه فلسطين امرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلدة اذنا :: الفئة الأولى :: فلسطينيات-
انتقل الى: