منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا

منتدى بلدة اذنا
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تركيا منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vala



عدد الرسائل : 2780
تاريخ الميلاد : 15/05/1920
العمر : 96
البلد / الدولة : الدوحه-قطر
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: تركيا منقول   18/10/2009, 5:31 pm

العرب بحاجة إلى أردوغانهم!

د. محمد نورالدين

شهدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها هذه السنة "هَبّة" غير مسبوقة منذ وقت طويل لزعماء عالميين كانوا قد استنكفوا عن الحضور والتحدث بعدما تحوَّل النظام العالمي إلى "روتين" تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في ظل التراجع الروسي والترقب الصيني.

لكن الفورة التي شهدتها الأمم المتحدة هذه السنة كانت إنعكاساً لخروج النظام الدولي من السيطرة الأحادية الأمريكية في العالم بعد هزائمها في العراق وأفغانستان والقوقاز بسبب الأزمة الجورجية والتحدي الإيراني النووي وصولاً إلى الأزمة المالية العالمية.

وقد راقبنا كمواطنين عرب أعمال الدورة بشغفٍ معقولٍ قياساً إلى الماضي وبمعزل عن الجدل الذي تُثيره شخصية الزعيم الليبي معمر القذافي فإن كلمته عكست واقعاً مريراً للعرب. وقد تأكد ذلك من خلال الحضور العربي الضعيف شكلاً ومضموناً في أعمال الجمعية. ووجدنا أن العالم كله قد تغيَّر إلا نحن. وليست فضيحة طلب السلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس تأجيل التصديق على تقرير (غولدستون) الذي يُدين جرائم الكيان الصهيوني في غزة ويدعو لمحاكمتهم كمجرمي حرب سوى نموذج على العار والذل الذي يُلحقه بنا من يدّعي تمثيل الشعب الفلسطيني!

ونتسـاءل أنـه إذا لم تكن القضيـة الفلسـطينيـة هي معيار المواقف العربيـة فأيـة قضيـة هي المعيار!؟

إذا أخذنا الحجم والنبرة التي حضرت فيها القضيـة الفلسـطينيـة في خطب القادة العرب في الأمم المتحدة لنجد أنـه أمر يُثير الخجل. حتى لتكاد تتحول فلسـطين إلى قضيـة عقاريـة أو قضيـة تتعلق بخلاف بين زوج وزوجتـه يمكن أن يُحل بدعوة على الغذاء في أحد المطاعم مع زجاجـة عطرٍ كهديـة...!

ويزداد الألم هذا عندما نُقارن كلمات الزعماء العرب بالخطاب التاريخي لرئيـس الحكومـة التركيـة (رجب طيب أردوغان) الذي خصّص جزءاً كبيراً منـه للحديث عن القضيـة الفلسـطينيـة وعن غزة وحصارها منتقداً العالم والأمم المتحدة والنكث بوعود إعادة إعمار غزة في وقت يعيـش الناس فيـه في الخيّم ولا يجدون ماء يشـربونـه ولا دواء لمعالجـة أمراضهم!! وقائلاً: إن العالم لا يهتم إلا بأمن (إسـرائيل) فيما يترك الفلسـطينيين لقدرهم.

واسـتكمل (أردوغان) موقفـه المشـرف من القضيـة الفلسـطينيـة عندما صرّح أثناء عودتـه إلى بلاده بأن العالم ينام ويسـتيقظ على خطر إيران فيما لا أحد يذكر (إسـرائيل)! وانتقد (أردوغان) المجتمع الدولي الذي لا يتصرف باسـتقامـة.

موقف (أردوغان) كان برأينا الموقف العربي والعروبي الوحيد الذي دافع بقوة عن فلسطين وغزة.

وهذا يُعتبر استكمالاً لما كان في (دافوس) بل منذ وصول "حزب العدالة والتنمية" إلى الحكم عام 2002 في سلسلة متواصلة من المواقف المشرفة والداعمة للقضية الفلسطينية.

وهذا يُذكّر أيضاً بالموقف الشجاع الذي اتخذه وزير الخارجية التركية (أحمد داود أوغلو) عندما ألغى زيارة كانت مقررة إلى الكيان الصهيوني خلال تشرين الأول / أكتوبر الجاري لأن حكومة الكيان رفضت أن ينتقل الوزير التركي إلى غزة. والأرجح أن حكومـة الكيان الصهيوني لم تكن تريد للوزير التركي أن يزور غزة لأنـه كان سـيُسـتقبل اسـتقبال الفاتحين والأبطال بعد الموقف التركي المشـرف في (دافوس)، في وقت عزَّ فيـه الأبطال في الزمن العربي الرديء!!!

تستكمل تركيا مواقفها المتضامنة مع العرب ومع المسلمين. ولقد كانت خطوات إقامة مجلس تعاون استراتيجي مع سوريا وقبلها مع العراق، كما أن إلغاء تأشيرات الدخول بينها وبين سوريا علامات قوية على طريق توثيق العلاقات العربية التركية.

المهم في المواقف التركيـة الإيجابيـة من العالم العربي وفلسـطين أنها تصدر من عامل العمق الحضاري والتاريخي والجغرافي. وإذا أمكن لدول المنطقـة إعادة تركيب التاريخ لأمكن تغيير وجـه المنطقـة وإخراجها من قيود الغرب الاسـتعماري وامتداده الإسـرائيلي ـ الصهيوني.

والمهم أيضاً في هذا المجال أن تركيا تلمس فوائد هذا التعاون استقراراً على حدودها وتنامياً في تجارتها مع الدول العربية وانفراجاً في السياحة العربية تجاه تركيا وأكثر من ذلك نظرة إيجابية جداً لصورة تركيا في الوجدان والقلب العربيين.

لم تكن العروبة يوماً موقفاً عرقياً وشوفينياً ضد أية قومية أخرى. ولم تكن عروبة الزعيم العربي الأبرز جمال عبد الناصر سوى صرخة إنسانية ونضالية ضد الظلم والاستعمار من أجل التحرر وكرامة الشعوب المضطهدة.

واليوم يُكرر (رجب طيب أردوغان) تلك الصرخة "العروبية" والناصرية التي يجب أن يتشرف بها أي زعيم يقف إلى جانب الحق والمظلومين في كل العالم فكيف إذا كانت القضية التي يُدافع عنها هي القضية الفلسطينية؟

يذكر التاريخ أبطالاً مثل صلاح الدين الأيوبي ولا يتذكر عميلاً أو خائناً واحداً. وكما صلاح الدين وجمال عبد الناصر سيذكر التاريخ يوما اسم (رجب طيب أردوغان) بأحرف من نور وذهب.

_________________
[i]من شدة حبي لبلادي
لا افنى واموت
لكن اتجدد............
دوماً اتجدد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mayer



عدد الرسائل : 1018
تاريخ الميلاد : 15/09/1981
العمر : 35
البلد / الدولة : بعيـــــــد جداً
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تركيا منقول   18/10/2009, 6:57 pm

لماذا انقلب موقف تركيا المؤيدة لإسرائيل والتي تربطها بها علاقات تجارية وعسكرية تعتبر الأقوى في المنطقة؟


أردوغان يدرك ان جزء كبير من الشعب ضد اسرائيل ويحاول بهذه الطريقة كسبهم للفوز بالأنتخابات!!! والتعويض عن الفشل الداخلي الذريع الذي حصل وخصوصا مع الأزمة الأقتصادية العالمية!!!!

هناك أسس لعب جديدة بالمنطقة تحاول تركيا ان تلعب بها دورا اكبر ليكون لها ضغط اقوى وخاصة لرفض اروربا ادخالها الأتحاد الاوروبي وموقف امريكا المتحيز تجاه الأكراد

ايران هي القوة الوحيدة بالمنتطقة بعد اسرائيل والعرب لا يريدون الأنجياز لايران وبعضهم اصبح يفضل اسرائيل بالتالي تركيا تسد فراغ العراق الحالي بحسب رأيي ليتم التوازن بالمنطقة من جديد

تركيا تتحالف مع سوريا وبنفس الوقت مع اسرائيل وترعى التطبيع بين البلدين !!!! لا احد يعلم ما هو هدفها لكن الاستقرار بالمنطقة اكيد احد الأهداف!!!! والسوق السورية هي سوق ممتازة للدولة التركية

يعني هناك اسباب كثيرة لاردغان ليقف هذه الوقفة ادا تمعن الأنسان اكثر

_________________
فيش توقيع شطبنا يالله توكل بدنا نرش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تركيا منقول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلدة اذنا :: الفئة الأولى :: فلسطينيات-
انتقل الى: